خلية ضمان الجودة بجامعة نواكشوط العصرية تنظم يوما تحسيسا حول ضمان الجودة

نظمت الخلية الداخلية لضمان الجودة في جامعة نواكشوط العصرية اليوم الإثنين 13 دجمبر 2021 بقاعة المحاضرات في كلية العلوم والتقنيات يوما تحسيسا حول ضمان الجودة في الجامعة، تحت رئاسة نائب رئيس جامعة نواكشوط العصرية المكلف بالبحث العلمي وبحضور ومشاركة مدير التعليم العالي ورئيس السلطة الوطنية لضمان جودة التعليم العالي وعمداء كليات الجامعة وإدارة المعهد الجامعي المهني والطواقم المركزية التابعة لهم وكافة المدراء المركزيين ومدراء المراكز وجميع رؤساء الأقسام التربوية في جامعة نواكشوط العصرية.

وقال نائب رئيس جامعة نواكشوط العصرية الأستاذ محمد فاضل ديدة في كلمته بالمناسبة إن تطوير وتنفيذ نظم الجودة هو السبيل الوحيد للتحكم الممنهج والهادف في مختلف الخدمات الجامعية من أجل أداء مؤسسي فعال ومستمر بجودة مضمونه، وهذا أمر مهم لتحقيق حكامة جامعية ديناميكية وخلاقة تخدم الوطن وتحقق التجاوب البناء مع سوق العمل والاندماج الوظيفي لجامعة نواكشوط العصرية مع محيطها الوطني والدولي.

وأكد نائب رئيس الجامعة أن المقصد النهائي من مسعى ضمان الجودة هو إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للرفع من تصنيف نظامنا الجامعي، مشددا على أن تموقع جامعة نواكشوط العصرية في التصنيفات العالمية يتوقف بشكل أساسي على  تنفيذ مسعى ضمان الجودة في جميع نشاطات العمل الجامعي.

وبدوره قال مسؤول الخلية الداخلية لضمان الجودة  على مستوى الجامعة الأستاذ إسلمو أحمدو باباه إن الهدف من تنظيم هذا اليوم التحسيسي هو نشر ثقافة الجودة وضمان تنفيذها، وضمان التحسين المستمر لمسارات التكوين الجامعي، إضافة إلى ضمان جودة وظائف وعمليات وأنشطة جامعة نواكشوط العصرية عموما وتهيئتها  لاعتماد برامجها وفقا للدليل المرجعي الوطني للتكوينات بصفة تخدم التنمية المستدامة ويلبي رغبات عملائها الداخليين وشركائها المهنيين والاجتماعيين والدوليين.

وتابع المشاركون في اليوم التحسيسي عروضا قيمة تناولت عناوين مختلفة تتعلق بضمان الجودة حيث شملت الفقرة الأولى عرضين أساسيين:

العرض الأول بعنوان: "ضمان الجودة في التعليم الجامعي؛ مسعى يجدر تطويره" قدمه مسؤول الخلية الداخلية لضمان الجودة  الأستاذ إسلمو أحمدو باباه.

العرض الثاني بعنوان: "الدليل الوطني لتقييم التكوينات: من أجل إعداد جيد للتقييم الذاتي" قدمه الأستاذ بالمعهد الجامعي المهني الخميني ولد مولاي علي.

كما شملت الفقرة الثانية من اليوم التحسيسي تقديم عناصر من مسعى الجودة مقترحة من طرف الخلية الداخلية لضمان الجودة وذلك عبر ثلاثة عروض:

 العرض الأول بعنوان : "ميثاق الجودة" قدمه الأستاذ إسلم أحمدو باباه

العرض الثاني بعنوان :  "استبيان تقييم التدريس" قدمه الأستاذ جينك حاميدو

العرض الثالث بعنوان: "توصيف المساق" قدمه الأستاذان سيد أحمد سفيان ومحمدو واكي

وتخللت الفقرتان الرئيسيتان لليوم التحسيسي نقاشات مهمة طرح فيها المشاركون عددا كبيرا من الأسئلة والاستشكالات حول العروض المقدمة وتلقوا أجوبتها من الأساتذة المحاضرين ومن مدير التعليم العالي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وختمت أنشطة اليوم التحسيسي بتقديم جملة من المقترحات كلفت الخلية الداضمان الجودة مقرري الجلسات بصياغتها صياغة نهائية من أجل دمجها في خطة عمل الخلية سبيلا إلى تطبيقها.